منتدى الثقافة العام صقل النفس ,التذوق والتميز, المعرفة البشرية ,تنمية الفكر , Rousseau, صلات الرحم , طبقات المجتمع, قدرة الإنسان البشرية , الرقي الفكري

: خليل فرح( عازة في هواك)

: خليل فرح( عازة في هواك) ر المولد والنشأة خليل فرح ولد خليل فرح في قرية دبروسه منطقة حلفا ، وفي سجل خدمته أن ذلك كان سنة 1894 غير أن

إضافة رد
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 16-04-2008, 01:58 PM
الصورة الرمزية محمد علاء الدين
 
محمد علاء الدين
:&: إدارة المنتدى :&:

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  محمد علاء الدين غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2
تـاريخ التسجيـل : Jun 2007
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  Sudan
الـــــدولـــــــــــة : السعودية، الرياض
المشاركـــــــات : 23,604 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 296
قوة التـرشيــــح : محمد علاء الدين is a jewel in the roughمحمد علاء الدين is a jewel in the roughمحمد علاء الدين is a jewel in the rough
افتراضي : خليل فرح( عازة في هواك)

 

 : خليل فرح( عازة في هواك) ر
المولد والنشأة خليل فرح
ولد خليل فرح في قرية دبروسه منطقة حلفا ، وفي سجل خدمته أن ذلك كان سنة 1894 غير أن شهادة تاريخها 28 يوليو 1928 تشير أن ذلك كان عام 1892 وقّع عليها كاشف حسن بدري كاتب ادارة ضبطية الخرطوم وشخص آخر لم نتبين اسمه وشغله صراف بالمالية ولعله من أهله ، نصها :
" نشهد نحن الموقعين أدناه أن لنا المعرفة التامة بالشيخ فرح بدري والست زهرة الشيخ محمد . والد ووالدة خليل فرح بدري مستخدم بمصلحة البوستة والتلغرافات السودانية . المولود في وداي حلفا بتاريخ أغسطس 1892 وان والده الشيخ فرح بدري محسي ال*** مولود بجهة عبري مديرية حلفا . وأن موطنة الشرعي حين زواجه بالست زهرة الشيخ محمد كان بجهة وادي حلفا بمديرية حلفا وموطنه حين ولد ابنه المذكور كان بجهة وادي حلفا وأن والدته الست زهرة الشيخ محمد محسية ال*** مولودة بجهة عبري مديرية وادى حلفا ونشهد أيضاً أن خليل فرح تلقى علومه جميعها بالمدارس السودانية وتحررت هذا الشهادة لاعتمادها تحت مسئولينا " (1).
بينما تنبئ شهادة أخرى أن خليل فرح لم يكن مسجلاً بدفاتر مواليد حلفا 1891 إلى 1895 . وههنا اضطراب في تاريخ الميلاد ولا ندري ما كان الغرض من تحرير شهادة مثل التي وقع عليها كاشف حسن بدري ، خاص وأنها جاءت بعد نحو خمس عشرة سنة مبدأ عمله بالحكومة ! وقد رزق فرح بدري من الولد ستة هم خليل ، بدري ، حسن ، فاطمة ، عثمان ، وعلي فرح . وكان والد خليل يعمل بالتجارة وتلك جعلته كثير الأسفار في المنطقة بين حلفا ودنقلا . وكثيراً ما كان خليل يصحبه في تجواله وتوفى أبوه عام 1915 . وأمه سنة 1927 .
ونال خليل جزءاً من تعليمه في خلوة الشيخ أحمد هاشم بجزيرة صاي ، واختلف إلى الكتّاب في دنقلا كما درس في أمدرمان حيث كان يقيم وأهله أبيه . وتعلم حتى نال اجازة فيما كان يعرف بالهندسة الميكانيكية في كلية غردون حيث عمل بمصلحة البوستة والتلغراف وتزوج خليل من السيدة سلامة أغا ابراهيم أرملة شقيقه بدري وذلك بجزيرة ( صاي ) عام 1923 . ولخليل من الولد إثنان فرح وعائشة .
صاي :
جزيرة غنية بالزروع والخضرة ، عرضها قريب من ميلين . يتوسطها تل جبلي عال . تحف الساحلين منها ـ الشرقي والغربي ـ النخيل . ايام طفولة خليل كانت تنتشر فيها السواقي . وبيت أسرة خليل من الشاطئ الشمالي للجزيرة جد قريب . وبالجزيرة كُوَمُ تراب ، متباينة الأحجام ، قال مترجم كتاب ( رحلات بوركهارت ) (3) .
" هذه المقابر الرملية لملوك البلاميس وأشرافهم ، وكانوا يحكمون أكثر النوبة العليا والسفلى ما بني القرنين الثالث والسادس الميلاديين ، وحضارتهم تالية للحضارات المروية " وعليها من الآثار حصن قريب مقامه من النيل ، شيد بالحجر والآجر وأسواره عالية ، وفيه مشابه من حصنين آخرين ، احدهما بأسوان والآخر في أبريم .
ولابد أن الشاعر قد شاهد هذا ، ولعله في تنقله مع أبيه قد رأى كثيراً من هذه المعالم ، فلو أنهما سافرا بمركب على النيل لبصرا بالكثبان الرملية في الغرب ، والجبال الممتدة على الشرق ، وربما أخذا بالخضرة التي تظهر حينا بعد حين ، أما الطريق البري فقد يكون شرق النيل أو غربه ، وليست في هذا وذاك سوى الرمال تمتد كأنها ليس لها آخر ، والتلال ، وقرى صغيرات يتناثرن هنا وهناك . وتقطع للمسافر حبله الطويل من الاملال والسآمة . وكل هذا لا يحلو من بعض سحر . وربما أنه احترز ي خياله شيئاً من هذا وذاك فأمده بقدرة على وصف الطبيعة أنظر :
يا صــــــــايدْ الانام المولـى عاطينَا
طبيعـــــــهْ غنيـه ْ في بَواطـــــــــِينَا
ما أخصبْ جـــــزايرنَا وشواطـــِينَا
وخيراتْ الجزيرهْ الدافقــهْ من طينَا
وهي من قصيدة أنشأها ـ كنا قيل (4) حيث ازمع البرنس اوف وليز زيارة السودان في رحلة صيد . ولعل فيها بعض ترحيب يسير " سافر يا أمير وأنزل أراضينا " ولكنه لا يخاف الأمير ولا يمهله فيهنأ بهذا الترحيب :
ما تهِمَك مدارســـنَا ونــــــوادينَا
أهلك أهملوا تأسيســـــهُ عامـدينَا
ساد الجهلْ وسادْ ت بُه عــوادِينَا
وعم الفقــر مــــدايِنَّا وبواديـــــِنا
ثم يركب الشاعر زورق الطبيعة في بلاده ، ويلجئ نفسه اليه ، ويفاخر ويعرض على الضيف شريطاً متصلا من المناظر .. كأنه يجمعها جمعاً ليبهره بها ، بل يخبره عن قومه وأرض قومه ونبتها وحيوانها :
واصل رحلتَك بين ( جبْرهْ ) و ( اُمْ بادِر )
واملأْ ناظريك في قدرةْ القــــــــــــــــــــادرْ
من تلك الجحافِل واردَه وصـــــــــــــــــادرِ
قطعانْ الأرايلْ افي الجمـــــــالْ نـــــــــــادر
يهي له هذا المسرح الفسيح ، وليملأ ناظريه الضيف من تلك الجحافل ، ويجمع قطعان الأرايل ـ بل أسراب الغزال ـ ومرحات الأبل :
أسرابْ الغزالْ ما بِحْصرا حسابَكْ
ومرحــــــاتْ الأبِلْ السيراَ متِشابِكْ
ويحشد له غابات الدندر ونبته ثم نمر الفروع ، والأسد الذي تتقى وثباته ، أهذا ترحيب أم إخافة ؟ ثم يعود يتمني للأمير عودة مظفرة غانمة لأهله ليحكي لهم ما قد أحس ورأى ؟
ويخاطب الشاعر عبد الله البنا اللورد اللنبي في القصيدة ، أسلوبه فيها جد مختلف . يطلب اليه في رفق ، حتى لا يغضبه ، بل يمدحه :
الا يا حامــــــــلَ الســــــيفين إنّا * * * نفوسٌ المعــــــالي طالبات
اذا ما قيلَ قــــد أوفى ( اللنْبي ) * * * تطاْمنَتِ الأمورُ الجامحاتُ
وأنت بمصرَ قد أصبحــت وداَ * * * تُدين به الرعيةُ والرعــــاةُ
والفرق واضح بين عريضة الشيخ البنا ، وعريضة خليل فرح .
ولد خليل فرح بقرية دبروسة مركز حلفا وكان عام 1894م نشأ وترعرع فيها وكانت حلفا معبرا لدخول العلماء والمهندسين وجميع المهن المختلفه وكان يقف على مدخلها آنذاك خليل فرح يشاهد بعينى رأسه تلك الحشود الوافدة من المثقفين فنال من كل نبع قطرة وأخذ من الثقافات المختلفة التى كانت بمثابة الخميرة .
هاجر خليل فرح إلى أمدرمان حيث أسرة أبيه فدخل كلية غردون التذكارية قسم البرادة الميكانيكية فوجد صفوة من الطليعة القادمين من الأقاليم الذين التحقوا بالكليات المختلفة فاختلط بهم وتعرف على ثقافاتهم فكانت له إضافات جديدة ثم واصل خليل إطلاعه فى الأدب الجاهلى ووعى إبداعات أدباء مصر أمثال طه حسين – العقاد – حسن أحمد الزيات وقرأ مجلاتهم وصحفهم وحفظ من عيون الشعر العربى الكثير ومما لفت نظره قصيدة عمر بن أبى ربيعه ( أعبدة ما ينسى ) التى لحنها وسجلها مع قصيدة (عزة فى هواك ) فى مصر فى أواخر أيامه بصوته فكان حدثا هام فى ذلك الوقت الذى كانت الأغانى فيه ممجوجة فأدخل اللحن المميز والموسيقى والمقدمة التى نسمعها الآن فى (عزة ) ولا أبالغ لو قلت أنها كانت قليلة فى تلك الفترة فترة الثلاثينيات حتى فى الدول العربية المجاورة.
أشتهر خليل فرح داخل الكلية بعمل الشعر فعلم به شعراء أمدرمان مما حدا بحضور الشاعر محمد على عثمان بدرى إبن عمه وسلطان العاشقين يوسف حسب الله ومعهم المبتدىء (مركز ) ليختبرا خليل فرح فى هذا المجال.
بدأ المبتدىء مركز والحكمان يراقبان الموقف بدأ ببيت شعر فرد عليه خليل فرح ثم كانت الثانية والثالثة والرابعة حتى أقتنع الحكمان فأوقفا المعركة واعترفا له بالشاعرية ومنحاه الشهادة بذلك . ومنذ ذلك الوقت سمى بشاعر الحديقة نسبة للميدان المنجل نمرة واحد الذى يقع فى الجزء الشرقى من الجامعة الى الآن . وصار خليل فرح يواصلهم ويجتمع بهم حتى استفاد منهم الكثير.
توسع خليل فرح فى علاقاته مع الأدباء والشعراء وتمكن من ارتياد المنتديات ، كمنتدى أبر روف ومنتدى الهاشماب ومنتدى الموردة ثم منتدى (دارفور) لتخرج جل أناشيدة وأغانيه الوطنية منها تباعا ، وجاءت من ثم جمعية إتحاد الأدباء التى تكونت لجنتها من دار خليل فرح بالخرطوم . وفى بداية العشرينات اشتد ساعد المناضلين والتحم الشعب بهم وظهرت الأناشيد تغنى فى كل موقع. ثم كانت المظاهرات العنيفة ومن ثم جاءت جمعية اللواء الأبيض بكوادرها المدنية والعسكرية ومؤسسها وصانع إسمها الباشمهندس محى الدين جمال أبو سيف وصحبه.
قامت ثورة 1924 م وخرجت الكلية الحربية بمظاهرة قوية ثم تبعها الثوار بقيادة المناضل الباشمهندس محمد سر الختم الملقب ( بالصائغ ) وهو من اولاد حلفا وهو أول ثائر يدخل السجن . طالبت الجماهير بوحدة وادى النيل وعلى رأسهم خليل فرح الذى تغنى وقال
من تبينا قمـنــا ربينــا ** ما اتفاسلنا قط فى قليل
دا ود عمى ودا ضريب دمى ** إنت شنو طفيلى دخيل
وقد واجه خليل المستعمر والقصيدة طويلة : ((نحن ونحن الشرف البازخ)) وأردفها ماك غلطان دا هوى الأوطان ثم انفرط زمام الأمن وانزعج له المسؤولون فبثوا عيونهم بالجواسيس خلف خليل فرح
عاش خليل فرح فترة وجيزة لا تزيد عن التسع عشرة سنة منذ تخرجه عام 1913 م من الكلية إلى وفاته فى 30/يونيو 1932 م عاش عيشة الكفاف لا يملك فى هذه الدنيا الا شبرا واحدا فقط فى مقابر أحمد شرفى ولكنه وجد الكثير من هذا الشعب الوفى وهو من الأوائل الذين كرموا حينما أقاموا له حفل تأبين بنادى الخريجين والمستعمر قابع بكل قوته وجبروته وعلى رأسهم إسماعيل الأزهرى ، وقد طبع ابن عمه الأستاذ / حسن عثمان بدرى كتيبا جمع فيه كل الكلمات والمقالات والأشعار التى قيلت فى تلك الليلة ، وما زال التكريم مستمرا . وقد جاء تكريم جامعة الخرطوم وطلبة جامعة القاهرة فى عهد الرئيس نميرى كرم بنيشان العلم الذهبى وأيضا مع ثوار 1924 م وقد كرم نفسه بنفسه حين قال
من فتيح للخور للمغالق ** ومن علايل ابروف للمزالق
قدلة يا مولاى حافى حالق ** فى الطريق الشاقى الترام
نواصل السيرة على لسان احد أحفاده -------------------------------- الذى يحتفظ بمكتبة تضمن سيرته العطرة -----------------------------



: ogdg tvp( uh.m td i,h;)

 

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا عازة الفراق بي طال //ياسر تمتام اسامه مدني اغاني الشباب 0 19-08-2011 04:47 PM
هناك بعض من الحزن يسرا المنتــدى العــــــام 6 25-05-2010 09:30 PM
الى كل من يكرهني هنا .. أو هناك ؟؟ الابتسامة الحلوة المنتــدى العــــــام 3 27-04-2009 09:45 PM
كنت هناك... طوق الياسمين منتدى الأدب والشعر والخواطر 13 10-11-2008 10:49 AM


الساعة الآن 12:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
© منتديات شبكة سوداني ون ©

a.d - i.s.s.w